السياسة والتاريخ

الولايات المتحدة وسلطنة عمان: قرنان من الصداقة

 

تعود الصداقة بين الولايات المتحدة وعمان الى مائتي عام عندما ابحرت السفينة الاميركية بوسطن رامبلر الى ميناء مسقط في 1790.

إضفاء الطابع الرسمي على العلاقات

وقد اقامت الدولتان علاقاتهما الرسمية عندما وقعتا على “معاهدة الصداقة والتجارة” فى عام 1833، وهى اول اتفاقية ثنائية بين الولايات المتحدة ودولة خليجية عربية. في عام 1840، أبحر مبعوث السلطان أحمد بن نعمان إلى نيويورك ، وأصبح بن نعمان أول دبلوماسي عربي معتمد لدى الولايات المتحدة. وكانت السلطنة أول سفينة عربية تبحر إلى الولايات المتحدة. في عام 1880، أنشأت الولايات المتحدة أول قنصلية لها في مسقط من أجل تعزيز الروابط السياسية والاقتصادية مع عمان.

القرن العشرين

وسعت عمان والولايات المتحدة علاقاتهما التجارية والدبلوماسية في عام 1958 عندما وقعتا على “معاهدة الصداقة والعلاقات الاقتصادية والحقوق القنصلية” في صلالة. في عام 1972، فتحت الولايات المتحدة سفارتها في العاصمة مسقط، وفتحت السلطنة سفارتها في واشنطن العاصمة في العام التالي. وقعت عمان والولايات المتحدة اتفاقية تعاون عسكري في عام 1980، الذي تم تنقيحه وتجديده في عام 2010، ومواصلة شراكته العسكرية الوثيقة

علاقة دائمة

تستمر اليوم الولايات المتحدة وعمان في إيفاد بعثات دبلوماسية دائمة في عاصمتيهما مع قيام وفود رسمية بزيارة البلدين بانتظام؛ وزار وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عمان مؤخرا في نوفمبر من عام 2016. وتستمر الصداقة والعلاقة بين الولايات المتحدة وعمان مع اتفاقية ثنائية للتجارة الحرة، التي تم توقيعها في عام 2006 ودخلت حيز التنفيذ في عام 2009، لتعزيز التجارة والاستثمار بين البلدين . في عام 2016، وقع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبد الله اتفاقية التعاون العلمي والعملي بين الولايات المتحدة وسلطنة عمان لتوسيع التعاون الثنائي.

وخلال زيارته الأخيرة لسلطنة عمان، أشاد الأمين العام كيري بالصداقة الطويلة والمخزنة بين بلدينا. ونتطلع إلى سنوات عديدة أخرى من التعاون والتآزر بشأن القضايا الهامة التي تؤثر على كل من بلداننا.